AirAsia X تعيد تنظيم شبكتها للتركيز على الأسواق الرئيسية


كوالالمبور، 12 يناير 2012

أعلنت AirAsia X، الشركة الحليفة لـAirAsia للرحلات الطويلة وذات الأسعار المنخفضة، اليوم عن إعادة تنظيم شبكتها للتركيز على أسواقها الرئيسية.

ستشهد هذه الخطوة سحب AirAsia X لخدماتها في الهند (مومباي وديلهي) وأوروبا (باريس، لندن) من محورها في كوالالمبور كمايلي:

مومباي- سيتم تعليق أربعة رحلات أسبوعياً مع موعد آخر رحلة في 31 يناير 2012
نيوديلهي- سيتم تعليق الرحلات اليومية مع موعد آخر رحلة في 22 مارس 2012. سيتم تخفيض عدد رحلات شهر مارس إلى أربعة رحلات أسبوعية.
لندن- سيتم تعليق ستة رحلات أسبوعياً مع موعد آخر رحلة في 31 مارس 2012
باريس- سيتم تعليق أربعة رحلات أسبوعياً مع موعد آخر رحلة في 31 مارس 2012

ستوفر AirAsia X للمسافرين الذين لديهم حجوزات بعد هذه التواريخ خيارات سفر بديلة بلا تكلفة إضافية للتخفيف من الإزعاج الناتج عن سحب هذه الرحلات.

سيتلقى جميع المسافرين المتأثرين بريداً إلكترونياً توضح الخيارات المتوفرة لهم، بما في ذلك استرداد الأموال بالكامل أو تغيير الطريق إلى وجهة أخرى في AirAsia X (مثل أستراليا وشمال آسيا) أو الانتقال إلى رحلات شركة طيران بديلة في حال توفرها.

ستؤدي هذه التغييرات إلى تحسين فعالية التكاليف التشغيلية ودمج شبكتها للتركيز على الأسواق التي يمكنها احتلال الصدارة بها في عام 2012.

المدير التنفيذي لـAirAsia X آزران عثمان راني قال: "ستظل AirAsia X تركز على الحفاظ على مركزها بصدارة قطاع الرحلات الطويلة منخفضة التكلفة. إننا ننوي تركيز قدراتنا على أسواقنا الرئيسية في أوقيانوسيا والصين وتايوان واليابان وكوريا، حيث بنينا طرقاً مستقرة ومربحة ضمن بنية تحتية تدعم الخدمات منخفضة التكاليف. كما ننوي فتح طرق جديدة ضمن هذه الأسواق، إلى جانب إضافة رحلات على الطرق الحالية. سيتم الإعلان عن خطط التوسع المستقبلية قريباً".
وأضاف قائلاً: "مع شبكتنا الواسعة والجاذبية القوية للماركة في اليابان، فإننا نركز على توسعة أسواقنا الأساسية الحالية ونتجه نحو استغلال الزيادة المستمرة بالطلب على الرحلات الجوية من وإلى اليابان. كما سنستفيد من شركة الطيران الحليفة لنا AirAsia لتوفير شبكة تغذية للرحلات المتداخلة مع رابطة دول جنوب شرق آسيا مع تحويل العالم لاهتمامه نحو آسيا والأسواق الناشئة في أنحاء رابطة دول جنوب شرق آسيا.

"إن استمرار ارتفاع وقود الطائرات وضعف الطلب على النقل الجوي من أوروبا بسبب الوضع الاقتصادي الحالي وارتفاع الضرائب الحكومية قد سبّب الضغط على الرحلات الطويلة منخفضة التكاليف بين آسيا وأوروبا، مما يؤثر على قدراتنا لتقديم الأسعار المنخفضة التي تشتهر بها AirAsia X".

وأضاف قائلاً: "لقد أدى تطبيق خطة استبدال الانبعاثات وارتفاع الضرائب على المسافرين جواً في المملكة المتحدة، والتي سترتفع مرة أخرى في أبريل 2012، إلى إجبارنا على اتخاذ قرار بسحب خدماتنا من أوروبا".

"أما بخصوص ديلهي ومومباي، فقد أدى استمرار القيود على التأشيرات للسفر بين الهند وماليزيا وزيادة رسوم المطار والتعامل إلى هيكل لا يساعد النموذج منخفض التكاليف".

وختم آزران بالقول: "تأمل شركة الطيران إعادة تقديمها الخدمات إلى الهند حالما يتم حل هذه المشكلات الهيكلية".

ملاحظة: المزيد من التفاصيل حول سحب AirAsia X لرحلاتها إلى أوروبا والهند:

أوروبا (لندن وباريس)

بدأت AirAsia X رحلاتها إلى لندن في مارس 2009. في ذلك الوقت، كانت أسعار النفط أقل من 40 دولار أمريكي للبرميل الواحد، وتضاعفت ثلاثة مرات منذ ذلك الحين. ومع اضطرابات الربيع العربي في عام 2011 التي استمرت مع الاضطرابات في سوريا والحظر على النفط الإيراني في هذا العام، من المتوقع أن تظل أسعار النفط مرتفعة، مما سيؤدي إلى عجز في الجدوى الاقتصادية للرحلات الطويلة، حيث يشكل النفط أكثر من 50% من التكاليف التشغيلية.

والأهم من ذلك، تعقد الوضع الأوروبي بسبب الاقتصاد الضعيف للغاية وتراجع الطلب من العملاء، مما أدى إلى تخفيض عدد المسافرين من أوروبا على الرحلات على مدار الأشهر القليلة الماضية. كما ازداد العبء على الرحلات إلى أوروبا بسبب الضرائب الحكومية الباهظة مثل ضرائب المسافرين جواً في المملكة المتحدة التي سترتفع إلى 92 جنيه إسترليني لكل مسافر بالدرجة الاقتصادية و184 جنيه إسترليني لكل مسافر بدرجة بريميوم ابتداءً من 1 أبريل 2012. واعتباراً من 1 يناير 2012، فرضة الحكومات الأوروبية أيضاً ضريبة كربون إضافية بموجب مخطط استبدال الانبعاثات، والتي ستضيف أكثر إلى تكاليف باهظة بالفعل.

إن تجمع العوامل الاقتصادية الجزئية، ومن بينها ارتفاع أسعار الوقود وكساد الاقتصاد الأوروبي والضرائب الباهظة، جعل من المستحيل اقتصادياً مواصلة هذه الرحلات، على الرغم من تسجيل AirAsia X لعوامل حمولة تزيد عن 80% لرحلاتها من لندن وباريس في عام 2011. وأظهرت محاولات رفع أسعار التذاكر لتعكس ارتفاع التكاليف التشغيلية مؤخراً مرونة أسعار السفر مع انخفاض الطلب بشدة.

الهند (مومباي ونيوديلهي)

بدأت AirAsia X رحلاتها إلى مومباي وديلهي في عام 2010. لقد أدت المشكلات الهيكلية في سوق الملاحة الهندي إلى صعوبة تشغيل رحلات مجدية اقتصادياً. إن تكاليف المطار والتعامل في نيوديلهي ومومباي هي أغلى من مطارات كثيرة حتى في أستراليا، ووافقت السلطات مؤخراً على زيادة هائلة تبلغ 280% على رسوم المطار اعتباراً من شهر أبريل 2012.

كما خضعت الطرق الهندية للضغط عندما ألغت الحكومة الماليزية تسهيلات التأشيرة عند الوصول في أغسطس 2010 بعد فترة قصيرة من بدء الرحلات على هذه الطرق. ويضع هذا ماليزيا بموقف صعب مقارنة مع تايلاند وسنغافورة، واللتين تقدمان للسياح الهنود تسهيلات ملائمة بمنح التأشيرة عند الوصول.